أين ولد علي بن أبي طالب

أين ولد علي بن أبي طالب

علي ابن أبي طالب

يعتبر الصّحابي الجليل علي ابن أبي طالب رضي الله عنه من الصّحابة السّابقين إلى الإسلام، فقد ذكرت بعض الرّوايات أنّه أوّل من أسلم من الذّكور وذلك بعد أن عرض عليه النّبي عليه الصّلاة والسّلام الإيمان بدعوة الإسلام، وقد ذكرت كتب التّاريخ والأحاديث فضائل كثيرة للإمام عليّ حتّى قيل أنّه كان أكثر صحابي رويت عنه الفضائل والمناقب، فقد كان شجاعاً زاهداً ورعاً بليغاً كريماً متواضعاً، ومن فضائله أنّه افتدى النّبي محمّد عليه الصّلاة والسّلام عندما نام في فراشه يوم الهجرة فكان أوّل فدائي في الإسلام، وقد وضعه النّبي الكريم في منزلة منه كمنزلة هارون من موسى إلا أنّه لا نبي بعده، كما آخى النّبي بينه وبين عليًّا حينما حصلت المؤاخاة بين المهاجرين والأنصار في المدينة، وقد جعله النّبي الكريم يوم خطب بالنّاس في غدير خمّ مولى كلّ مسلمٍ من بعده بقوله من كنت مولاه فعليّ مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، وقد زوّجه النّبي ابنته فاطمة رضي الله عنها بعد أن خطبها كثيرٌ من الصّحابة فردّهم.

كان لعلي ابن أبي طالب رضي الله عنه مواقف بطوليّة وفي المعارك عبّرت عن شخصيّة أسطوريّة لا تنازل أحداً إلا هزمته ولا تواجه موقفاً يرهبه النّاس إلا خاضته بروح قتاليّة لا تعرف الجبن أو التّخاذل، ففي غزوة خيبر سلّمه النّبي عليه الصّلاة والسّلام الرّاية حتّى فتح الله على يديه حصن خيبر، كما قتل صناديد المشركين في غزوة بدر وأحد من قبل، وفي غزوة الخندق تصدّى عليّ لواحدٍ من أعتى عتاة المشركين وأشرسهم وهو عمرو بن عبدّ ود حيث أرداه عليًّا صريعاً، وفي غزوة حنين صمد عليّ مع النّبي الكريم مع القلّة الذين ثبتوا.

أمّا الرّوايات التي تتحدّث عن مولد عليّ رضي الله عنه فمن ناحية الزّمان ولد عليّ في السّنة العاشرة قبل البعثة النّبوية الموافقة للسّنة الثّالثة والعشرون قبل الهجرة النّبوية الشّريفة، أمّا من ناحية المكان فقد ولد عليّ رضي الله عنه في مكّة المكرّمة وهناك روايات تتحدّث عن مولده في جوف الكعبة حيث ولدته أمّه فاطمة بنت أسد هنالك، وقد أيد هذا الرّأي نفرٌ من المؤرّخين منهم الحاكم النّيسابوري في المستدرك حين قال قد تواترت الأخبار عن مولد علي في جوف الكعبة، وقد فنّد هذا الرّأي جماعة وقالوا لم يلد في الكعبة إلا حكيم بن حزام رضي الله عنه، وحاصل الأمر أنّ نفي هذا الخبر أو إثباته لا يضرّ عليًّا أو ينفعه ففضائله ومناقبة جليلة كثيرة.