أعراض مرض الحصبة

أعراض مرض الحصبة

محتويات
  • ١ أعراض المرض
  • ٢ مواضيع اخرى عن مرض الحصبة
  • ٣ ملخص عن المرض
  • ٤ المراجع
أعراض المرض تنقسم ملامح مرض الحصبة إلى مرحلتين :

المرحلة الأولى وهي المرحلة البادرية وتتميز بظهور بقع كوبليك وأعراضها الخفيفة ، أما المرحلة الثانية فهي مرحلة ظهور الطفح الجلدي وتتميز بارتفاع درجة حرارة المريض .

تتزامن المرحلة البادرية مع دخول الفيروس في الدم بعد فترة الحضانة ، وتظهر فيها الأعراض البادرية ، حيث يعاني المريض من سعال جاف و زكام والتهاب في ملتحمة العين ، وكذلك يشكو المريض من فقدان للشهية وارتفاع طفيف في درجة الحرارة ، وتدوم هذه المرحلة من (2-4 )أيام ويكون المريض فيها معد جدا لغيره

وتتميز المرحلة البادرية كما ذكرنا بظهور بقع كوبليك ، وهي عبارة عن بقع بيضاء اللون تشبه ذرات الملح موجودة على قاعدة حمراء في بطانة الفم مقابل الطاحن الثاني وتظهر قبل الطفح الجلدي بيومين وعادة ما تختفي عند ظهوره ، و بقع كوبلك هي واصمة للحصبة ( أي أن وجودها دليل قاطع على وجود الحصبة )

ومن الممكن خلال المرحلة البادرية أن يعاني المريض من التهاب القصبات الهوائية أو داء الرئة الفيروسي ( التهاب الرئة الفيروسي ) أو الخانوق

بعد انتهاء المرحلة البادرية تبدأ مرحلة الطفح الجلدي والتي تتزامن مع ظهور أضداد ضد فيروس الحصبة في الدم ، وعادة يظهر الطفح الجلدي في منطقة الصدغين والجبهة وخلف صيوان الأذن ، وسريعا ما ينتشر في الوجه ثم الرقبة ثم الجذع و أخيرا ينتقل إلى الأطراف بما في ذلك راحة اليدين وباطن القدمين .

ويكون شكل الطفح الجلدي هو حطاطي فقاعي أو حمامي ( أحمر اللون ) ، وبقع الطفح الجلدي تكون غير منتظمة ومتفرقة ومتباينة في الحجم لكنها ممكن أن تتلاقى مع بعضها في الوجه والجذع لتكون بقع لطخية كبيرة .

يبقى الطفح الجلدي لمدة ستة أيام ، ويكون المريض معد لغيره من أربع أيام قبل ظهور الطفح الجلدي وليومين بعده ، وبعض المرضى يعاني من اصطباغ بني اللون للجلد بعد ظهور الطفح الجلدي والتي قد تبقى لعدة أشهر لكنها تختفي بعد ذلك غالبا

مواضيع اخرى عن مرض الحصبة

اقرأ عن :(مرض الحصبة)

اقرأ عن :(مسبب مرض الحصبة)

اقرأ عن :(مضاعفات مرض الحصبة)

اقرأ عن :(تشخيص مرض الحصبة)

اقرأ عن :(علاج مرض الحصبة)

اقرأ عن :(الوقاية من مرض الحصبة)

ملخص عن المرض

مرض الحصبة هو مرض فيروسي معدي ، وينتقل عن طريق الجهاز التنفسي ، ويصيب الأطفال خاصة ما بين الثانية إلى الرابعة من العمر ، لكن قلت نسبة الإصابة بع وقلت مضاعفاته بعد إدخال مطعوم الحصبة الذي أحدث ثورة عظيمة على هذا المرض .

المراجع

1-judith sondheimer , 2008 , current essential pediatrics , usa , mcgraw hill lange .

2-richard e. and others ,2004 , nelson textbook of pediatrics ,usa , saunders .