أعراض تسوس الأسنان

أعراض تسوس الأسنان

محتويات
  • ١ الأسنان
  • ٢ تسوّس الأسنان
  • ٣ أسباب تسوس الأسنان
  • ٤ أعراض تسوّس الأسنان
الأسنان

الأسنان هي الأجزاء الصلبة التي تتواجد في الفم، وتقوم بعمليّة تقطيع الطَّعام إلى قطعٍ صغيرةٍ ليستطيع الإنسان أن يبتعلها من خلال البلعوم والمريء للوصول إلى المعدة والأمعاء للقيام بعمليّة هضمها، وامتصاص المواد الغذائيّة منها، والتخلّص من الفضلات المتبقيّة منها، فلولا الأسنان لما كان بالإمكان أن يَمرّ الطعام إلى أجزاء الجهاز الهضمي بسهولة.

قد تتعرَّض الأسنان إلى المشاكل التي من شأنها أن تؤثّر في قدرتها على العمل، ومن هذه المشاكل تسوّس الأسنان، فما هو تسوس الأسنان؟ وما هي أعراضه؟

تسوّس الأسنان

يُعتبر تسوّس الأسنان من الأمراض المنتشرة بشكلٍ كبيرٍ عند البشر، ولا يعتبره البعض من الأمراض ذات التأثير الكبير، لذلك نرى الكثير ممّن يُصابون به لا يحاولون تلقّي أيّ علاجٍ مما يزيد من مضاعفاته، كما أنَّ كل الفئات العمريّة ومن جميع الأجناس مهيّئة للإصابة بتسوّس الأسنان.

أسباب تسوس الأسنان
  • عدم الاهتمام بنظافة الأسنان وخاصةً بعد تناول الوجبات الغذائيّة؛ حيث إنّ الكربوهيدات إذا تجمّعت في الفم لفتراتٍ طويلةٍ ومع وجود البكتيريا فإنّ هذه البكتيريا تُحلّل هذه الكربوهيدرات وتحوِّلها إلى أحماضٍ، وتتّحد هذه الأحماض مع البكتيريا لتُسبّب المادة اللزجة التي تسمى "البلاك"، ثم تلتصق هذه المادة اللزجة بالأسنان وخاصةً الأسنان الخلفيّة، وتبدأ بإذابة الطبقة الخارجيّة من الأسنان بالتدريج، ويكون هذا التسوّس في البداية غير مؤلمٍ؛ لأنّ البلاك تُحفر في المنطقة الصَّلبة وتحدِث فيها الثقوب، وتعتبر هذه الثقوب بيئةً مناسبةً لتكاثر البكتيريا والجراثيم، ثم يبدأ الألم بالظهور عند وصول التسوّس إلى منطقة لب الأسنان.
  • نقصان كميّة اللعاب في الفم ممّا يُسبّب الجفاف، وهذا يزيد من فرص إصابة الأسنان بالتسوّس؛ لأنّ البكتيريا يزداد نشاطها في هذا الوسط الجاف.
  • شرب المياه المعدنيّة الخالية من الفلورايد الضروري لحماية طبقة المينا من التسوس.

أعراض تسوّس الأسنان

تَختلف الأعراض والعلامات التي ترافِق تسوّس الأسنان تبعاً لمكان التسوّس وشدّته؛ ففي بداية التسوّس لا تظهر أيّ علاماتٍ وأعراضٍ على المصاب إلا أنّه بعد فترةٍ من الإصابة وخاصةً عند تعمّق التَّسوّس في السن تظهر بعض العلامات والأعراض، منها:

  • تظهر البقع الطبشورية في السن المصابة؛ حيث تبدأ الأملاح بالتحلل ثم تظهرالبقع البنية وبعدها تبدأ البقع السوداء بالظهور على شكل نخرٍ في السِّن.
  • انبعاث الرائحة الكريهة من الفم.
  • الشُّعور بألمٍ يتراوح ما بين الخفيف والشديد، ويزداد هذا الألم عند تناول الطَّعام وخاصةً الحلويات والسكريات.
  • حساسية الأسنان عند تناول الأطعمة.
  • ظهور القيح أو الصديد في المنطقة المُحيطة بالسن المصاب.
  • فقدان الشهيّة وعدم الرغبة في تناول أيّ طعامٍ نتيجة الألم، وقد يؤدي التسوّس إلى حدوث الاضطرابات الهضميّة.
  • إذا وصل التسوّس إلى عظام الفك فإنه قد يتسبّب بتورّم في المنطقة المصابة وارتفاع درجات الحرارة.