أسباب سجود السهو

أسباب سجود السهو

سجود السهو

يكونُ سجود السهو بسجدتين مثلهما مثل سجود الصلاة المعتادة، ويقوم المصلي فيهما بالنطق بالتكبيرة عندما يرتفع من السجود وينخفض للركوع، وبعد الانتهاء من السجود يجلس المصلي كالمعتاد، وينتظر قليلاً قبل التسليم عن اليمين وعن الشمال، ولا يتم قراءة التشهد في سجود السهو، ويستطيع المصلي أن يسجد سجود السهو قبل التسليم للصلاة، أو بعدها وذلك يعود للمذهب الفقهي الذي يتبعه المصلي.

أسباب سجود السهو

توجد مجموعة من الأسباب التي تؤدي بالمصلي إلى أن يسجد سجود السهو وهي:

  • الزيادة والنقص والشك: يسجد المصلي سجود السهو في الحالات التي يقوم بزيادة في جزء معين من صلاته كالقيام أو القعود أو الركوع أو السجود بشكل متعمد ومقصود، ففي هذه الحالة تبطل صلاته وتجبُ عليه الإعادة، أما في حالة النسيان وعدم تذكره بأنه قام بالزيادة في الصلاة إلا بعد أن أنهى جميع صلاته، ففي هذه الحالة يجب عليه أن يسجد سجود السهو، وتعد صلاته صحيحة وخالية من الأخطاء، وفي حالة تذكره للزيادة، وهو ما زال يصلي يجب عليه التراجع عنها والقيام بسجود السهو وتكون صلاته صحيحة، ودليل ذلك حديث عبد الله بن مسعود ـ رضي الله عنه ـ أن النبي -صلى الله عليه وسلّم- صلَّى الظهر خمساً، فقيل له: أزيد في الصلاة؟ فقال: "وما ذاك؟" قالوا: صليت خمساً، فسجد سجدتين بعدما سلَّم، وفي رواية: فثنى رجليه واستقبل القبلة فسجد سجدتين ثم سلَّم.
  • السلام قبل تمام الصلاة: عند القيام بفرض التسليم قبل أن ينتهي من الصلاة وكان متعمداً في ذلك، تكون صلاته خاطئة وباطلة، أما في حالة نسيانه للتسليم وتذكره له بعد مرور وقت طويل على انتهاء الصلاة، يجب عليه إعادة صلاته من جديد، أما إذا تذكرها بعد وقت قصير كبضع دقائق، فإنه يستطيع أن يستمر في صلاته، ويسلم بعد الانتهاء منها، وبعد ذلك يقوم بسجود السهو والتسليم، ودليل ذلك حديث عبد الله بن مسعود ـ رضي الله عنه ـ أن النبي -صلى الله عليه وسلّم- صلَّى الظهر خمساً، فقيل له: أزيد في الصلاة؟ فقال: "وما ذاك؟" قالوا: صليت خمساً، فسجد سجدتين بعدما سلَّم، وفي رواية: فثنى رجليه واستقبل القبلة فسجد سجدتين ثم سلَّم.
  • النقص في الأركان: في حالة ترك المصلي لركن من الأركان الواجبة في الصلاة كتكبيرة الإحرام، بغض النظر عن تركها بشكل متعمد أم تم نسيانها، فإن صلاته باطلة ويجب إعادتها، وفي الحالات التي يتم إنقاص ركن آخر غير تكبيرة الإحرام، فإن لها حكم آخر وهو، في حالة نسيانه بشكل متعمد ومقصود بطلت صلاته ولا تعد صحيحة، أم في حالة تركه وإنقاصه بسبب النسيان، فعليه القيام بإعادة هذا الركن في حالة تذكره في الركعة نفسها، أما في حالة تذكرها بعد الانتهاء من الركعة وانتقاله للركعة الثانية، ففي هذه الحالة تلغي الركعة التي تم نسيان الركن فيها، وفي الحالتين يجب على المصلي يقوم بسجود السهو بعد القيام بالسلام.